منتدى شهوان الإسلامي والبرمجي * shahwan.bbgraf.com
أهلا بكم أعضاؤنا الكرام في منتدى شهوان الإسلامي والبرمجي
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على زر التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا كنت عضو في المنتدى فتكرم بالضغط على زر الدخول وتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

منتدى شهوان الإسلامي والبرمجي * shahwan.bbgraf.com

إسلاميات * برامج
 
الرئيسيةالقرآن الكريماليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخوللا للإرهابالصوتيات


شاطر | 
 

 الطريـق إلي النـصـر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امة الرؤوف



عدد المساهمات : 19
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/02/2009
العمر : 38
الموقع : sahebA@YAHOO.COM

مُساهمةموضوع: الطريـق إلي النـصـر   الأحد 22 مارس 2009, 11:06 pm

تعالوا لنتأمل الخطوات العملية التي ذكرها الله سبحانه وتعالى في القرآن للخروج من الفتن ..

فسورة المعارج تبدأ بتساؤل عن مصير الكافرين

{سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ (1) لِّلْكَافِرِينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ (2)} [المعارج]


إن العذاب سينزل بهم لا محالة ولكن على المؤمنين أن يأخذوا بشروط النصر، وأن يتصفوا بصفات عباد الله الذين تنتظرهم الأمة ليبعثوها من جديد ..

1) علوُّ الهمــة .. الله تعالى يحب العبد المتواصل دائمًا معه سبحانه، الذي أخرج الدنيا من قلبه. ويكره العبد الدنيوي. فنحن نحتاج إلى علو الهمة، وهذا يكن حين تتعلق بالسماء و تنخلع عن جواذب الأرض من مال وشهوات فتصير رجل الإسلام المُنتظر.

{مِنَ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ} [المعارج: 3] .. أي: الذي يرتفع له، فهو الأعلى العلي سبحانه .. "إن الله تعالى يحب معالي الأمور وأشرافها ويكره سفسافها" [صحيح الجامع رقم(1890)]..

2- الصـــبـر... فلا يصح الجزع أو الهلع، إنما اصبر فإن النصر مع الصبر.. {فَاصْبِرْ صَبْراً جَمِيلاً}[المعارج: 5] ..

عن خباب بن الأرت قال: شكونا إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو متوسد بردة في ظل الكعبة وقد لقينا من المشركين شدة، فقلنا: الا تدعو الله؟، فقعد وهو محمر وجهه وقال "كان الرجل فيمن كان قبلكم يحفر له في الأرض فيجعل فيه فيجاء بمنشار فيوضع فوق رأسه فيشق باثنين فما يصده ذلك عن دينه، والله ليتمن هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله أو الذئب على غنمه ولكنكم تستعجلون" [رواه البخاري]

3) التعلــق بــالله وحــــده ..

{وَلاَ يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيماً (10) يُبَصَّرُونَهُمْ يَوَدُّ المُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ (11) وَصَاحِبَتِهِ وَأَخِيهِ (12) وَفَصِيلَتِهِ الَتِي تُؤْوِيهِ (13)} [المعارج]

.. فلا يتعلق قلبك بشيء سوى الله سبحانه وتعالى. فكل هؤلاء لن يغنوا عنك من الله شيئا .. نعم، نحن جُبلنا على حبهم لكن ينبغي أن لا يقطعونك عن الله .. فكل هؤلاء لن يغنوا عنك من الله شيئًا.




4) الصـــلاة .. فالصلاة أعظم صلة بين العبد وربه ..{وَالَّذِينَ هُم ْعَلىَ صَلاَتِهمْ دَائِمُونْ} [المعارج:23]..

أدِّم طرق الباب ومن أعظم ذلك الصلوات،،

5) الصَّدَقَـــة.. {وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالهِم ْحَقٌّ مَعْلُومْ(24)لِلسَّائِلِ وَ الْمَحْرُوم(25)} [المعارج] .. فعليك بالبذل كما قال النبي صلى الله عليه وسلم "الصََّدقة برهان" [رواه مسلم].. أَي: أنها دليل الإيمان.

6) التصـديـــق بــالعمــل .. { وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ} [المعارج:26] .. فالإيمان هو ما وقر في القلب وصدقه العمل.

هم ليسوا من أصحاب الكلمات الرنانة والشعارات الجوفاء، وإنما يصدقون على ما في قلوبهم بأعمال .. فالأمة تحتاج إلى رجل ذو أعمال فذة ضخمة يُصدق بها على إيمانه، كحفظ القرآن والمواظبة على صلاة الجماعة وصدقة السر.

7) الخــوف من الله تعــالى .. فهو أقرب سائق وأعظم سائق إلى الله عز وجل {وَالَّذيِنَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونْ} [المعارج:27].. لذلك عندما يصطدم بفتن وأعظم الفتن الشهوات سيحفظ نفسه {وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُون} [المعارج:27] .. لأنه يخاف ربه فلذلك عرف كيف يُحصن نفسه.

الأمــانــة.. {وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ} [المعارج:32] .. والإيمان أمانة، فالمؤمن لايخون ربه ولا ينقض الميثاق ولا يخلف الميعاد.

9) شهــادة الحــق.. فلا يشهد المؤمن شهادة زور {وَالذِينَ هُمْ بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونْ} [المعارج:33]

وفي النهاية ختمت الآية من حيث بدأت {وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاَتِهِمْ يُحَافِظُون}[المعارج:34] فربما كان المؤمن يصلي في البداية دون خشوع .. لمْ يصل الإيمان بعد إلى قلبه، وفي النهاية صار يحافظ على الصلاة، ليس شكلاً فقط وإنما جوهرًا.




لو صنعتم هذه الخطوات في واقع حياتكم ..

فصارت الصلاة صلة حقيقية بينكم وبين الله

صرت تنفق في سبيل الله برهانًا لإيمانك

صرت تخشى الله عز وجل وتخاف منه

صرت تُصدق على إيمانك بأعمال فذة كبيرة

صرت تحافظ على نفسك من الوقوع في الشهوات

صرت تحافظ على حق ربك وحق الناس وحقوق العباد

:::::::::::فحينئذٍ،::::::::::::

تكُن من فرسان الإسلام الذين ينهضون بهذه الأمة ويخرجونها من الأزمة،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الطريـق إلي النـصـر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شهوان الإسلامي والبرمجي * shahwan.bbgraf.com :: منتدى الإسلاميات :: منتدى المنوعات الإسلامية-
انتقل الى: