منتدى شهوان الإسلامي والبرمجي * shahwan.bbgraf.com
أهلا بكم أعضاؤنا الكرام في منتدى شهوان الإسلامي والبرمجي
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على زر التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا كنت عضو في المنتدى فتكرم بالضغط على زر الدخول وتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

منتدى شهوان الإسلامي والبرمجي * shahwan.bbgraf.com

إسلاميات * برامج
 
الرئيسيةالقرآن الكريماليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخوللا للإرهابالصوتيات


شاطر | 
 

 من سنن الفطره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امة الرؤوف



عدد المساهمات : 19
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/02/2009
العمر : 38
الموقع : sahebA@YAHOO.COM

مُساهمةموضوع: من سنن الفطره   السبت 25 أبريل 2009, 4:47 pm

الاوقات التي يتأكد فيها استحباب السواك وبقي لنا ان نذكر استخدامه عند اقتراب الموت


لفعل النبي




ثم نقول كيف نستاك؟



الفعل هو عبارة عن تدليك للاسنان وذهب البعض الى انه طولا من اسفل الى أعلى ومن أعلى إلى أسفل وهذا يحدث به التنظيف أكثر


ولم يأتي نص هل يستاك باليد اليمنى ام باليد اليسرى ولهذا اجتهد العلماء فيعض العلماء قالوا ان التسوك عبادة فبالتالي تكون باليد اليمنى وبعض العلماء قالوا انما هي طهارة وتطهير وازالة فيكون باليد اليسرى والتسوك بالفعل فيه المعنيين ، العبادة والازالة والتنظيف ولكن لا يشترط ان تكون الازالة والنظافة باليد اليسرى.




والمالكية قد جمعوابين الأمرين فقالوا اذا كان يستاك من أجل العبادة يعني من أجل مثلا القيام للصلاة أو من أجل تلاوة القرآن فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم طيبوا أفواهكم بالسواك فإنها طرق القرآن ، وقد ذكرنا استحباب التسوك عند التلاوة اذا في هذه الحالات يكون التسوك باليد اليمنى ولكن اذا كان يستاك من أجل الطهارة كأن وجد اتساخ أو تغير في رائحة الفم فأراد ان يزيل الرائحة الكريهة في فمه فيستاك حينها باليد اليسرى والأمر في هذا واسع لان الفعل يحمل المعنيين ولم تأتي سنة سواء بقول أو فعل من النبي صلى الله عليه وسلم تحدد الأمر.




هذا بالنسبة لاستخدام السواك نفسه أما يبدأ باي ناحية لتنظيفها فالافضل انه يبدأ بالناحية اليمنى لان النبي صلى الله عليه وسلم كان يعجبه التيمن في ترجله وتنعله وطهوره وفي شأنه كله متفق عليه، كما اخبرت عائشة رضي الله عنها





وبالنسة للصائم فقد وردت أراء بعدم استياكه بعد الزوال اي الظهر ولكن لا دليل عليه



أما السنن التي تليت السواك هما المضمضة والاستنشاق سنؤجلهم الى أن يأتي الكلام عن الوضوء.



ثم بعد ذلك تقليم الأظافر: وهو قص الاظافر ولم ترد صفة معينة من أي الاصابع او الايدي يبدأ من قول او فعل للنبي صلى الله عليه وسلم وليس هناك احاديث صحيحة لذلك، والمطلوب ان يتعاهد الانسان نفسه بهذه السنن مثل تقليم الاظافر ونتف الابط وحلق العانة كل اسبوع كما كان يفعل عبد الله بن عمر ولا ينبغي ان يهمل الأمر ، ولكن لان البي صلى الله عليه وسلم يعلم بان هناك من قد يهمل نفسه فقد وضع له حدا للاهمال هذا أقصاه أربعين يوما فعن أنس بن مالك قال وقت لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حلق العانة وتقليم الأظفار وقص الشارب ونتف الإبط أربعين يوما


وليس معنى هذا ان يقوم بهذه السنن كل اربعين يوما انما هذا الحد الاقصى وضع لمن قد يهمل الامر لاكثر من هذا لو ترك دون ان يحدد له حد اقصى



ولكن هل تدفن الأظفار بعد قصها؟




بعض الفقهاء استحسن هذا ولكن من باب النظر لهم ولكن ليس هناك دليل على ذلك وهو فيه مشقة بدون دليل





ثم نتحدث عن نتف الإبط وهو سنة باتفاق العلماء ، وقال النووي رحمه الله ان الافضل فيه النتف ان قوي عليه وان لم يقدر عليه فيحلقه المهم الازالة.



ثم بعد ذلك الاستحداد أو حلق العانة وكلمة الاستحداد لعلها أتت من استخدام الحديد وهو موس الحلاقة والمقصود بالعانة شعر القبل أما شعر الدبر فلم تأتي فيه احاديث ولا بالازالة ولا بالابقاء



فالامر فيه على الاباحة سواء بالترك او الحلق.



والسنة في كيفية ازالة شعر العانة الحلق ولكن اذا ازاله بالنتف أو كريم او غيره لا يأثم بذلك وقد فعل سنة الفطرة


ثم سنة غسل البراجم ، والبراجم هي منحنيات الاصابع او العقد فهذه لابد ان ينظفها الانسان ويتأكد في غسل والوضوء من وصول الماء اليها ويقاس عليها التأكيد على تنظيف معاطف ومنحنيات الجسم عموما وكل ما قد يجتمع فيه الاوساخ كتحت الابط والصدر وبين الفخذ والسرة وغيره من هذه الاماكن التي قد لا يصل اليها الماء من مجرد جريانه على الجسم الا ان يوصله الانسان بيده وينظفه.





ثم بعد ذلك الاستنجاء وسنأخذ للاستنجاء كذلك درسا كاملا وحده خاص بالاستنجاء وآدابه وآداب دخول الخلاء.


ثم الكلام عن الختان والختان معناه التطهير والقطع ويسمى ختان الرجال الإعذار ويسمى ختان الإناث الخفض وكلمة ختان أعم تصلح لاطلاقها على الرجل والمرأة والرجل الغير مختون يقال له أقلف.



والختان هو قطع جلدة مستديرة حول حشَفَة الذكر أي رأس ذكر الولد والراجح والله أعلم انه واجب في حق الرجال كما قال الشافعي وأحمد




وأما بالنسبة للنساء اختلف الائمة الاربعة بين كونه لهن سنة او مكرُمة او واجب .




فلقد تكلم العلماء في ان يكون هناك دية على من يخطئ في الختان فأجسام الناس ليست لعبة وحياتهم ليست لعبة يعبث بها اي حد.



كان زمان يذهبون بالاولاد الى الحلاق للختان ، ومال الحلاق واجراء الجراحات سبحان الله.



ويختن الولد ابتداء من اليوم السابع بحد اقصى سن البلوغ ولكن الايسر عليه والافضل ان يكون في سن صغيرة وقال ابن عباس سبعة من السنة يعني في الصبي في يومه السابع وذكر منها انه يسمى ويختن


و عن جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم عق عن الحسن والحسين وختنهما لسبعة أيام . ولكن هذا الحديث فيه ضعف الا ان البعض يقول هي احاديث يقوي بعضها البعض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من سنن الفطره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شهوان الإسلامي والبرمجي * shahwan.bbgraf.com :: منتدى الإسلاميات :: منتدى المنوعات الإسلامية-
انتقل الى: