منتدى شهوان الإسلامي والبرمجي * shahwan.bbgraf.com
أهلا بكم أعضاؤنا الكرام في منتدى شهوان الإسلامي والبرمجي
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على زر التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا كنت عضو في المنتدى فتكرم بالضغط على زر الدخول وتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

منتدى شهوان الإسلامي والبرمجي * shahwan.bbgraf.com

إسلاميات * برامج
 
الرئيسيةالقرآن الكريماليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخوللا للإرهابالصوتيات


شاطر | 
 

 نداء إلي الشباب حول موضوع ( الحب )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
shahwan
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1586
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/12/2008
العمر : 26
الموقع : منتدى شهوان الإسلامي والبرمجي

مُساهمةموضوع: نداء إلي الشباب حول موضوع ( الحب )   الأربعاء 04 فبراير 2009, 9:00 pm

في هذه الرسالة..
هل يقدر إنسان أن يعيش بغير الحب؟
الحب مطلوب ... ولكن أي حب ؟
خسائر البنت في كلمات بسيطة
كيف تعرف البنت أخلاق الولد
ما رأيكم أن نعيش حياة الحب لله حتى يأتي الزواج
أجمل قصة حب في التاريخ
هل يمكن للحب أن يستمر حتى بعد الوفاة

إلى من يظلمون هذه الكلمة المقدسة فيدنسونها...وينزعون عنها طهرها ونقاءها ...إلى من يفهمون "الحب"على أنه"الرغبة"إلى من يدعونه...ولم يذوقوه أبدا......إياكم أن يفوتكم الحب الحقيقي
موضوعنا هو أهم موضوع يعرفه الأولاد والبنات وبشكل عميق جدا وهو الحب...ونريد أن نتكلم حوله من القلب فعلا...
ولنتكلم بشكل واضح عن الصداقة بين الأولاد والبنات، فلنحاول أن نكون صادقين وأن نفتح قلوبنا فعلا..
وطبعا أنا حذر جدا في الدخول لهذا الموضوع مباشرة ، فبعض الأولاد والبنات سيقولون نحن نعرف ما سيقال في هذا الأمر ويرفضون أن يكملوا القراءة
في البداية أحب أن أسأل سؤالا هاما :هل الحب غريزة فطريه كتبها الله على الإنسان؟وهل يقدر إنسان أن يعيش بغير الحب؟
وطبعا أنتم تعرفون أننا نتكلم في الدين وتتوقعون أن نقول أن الحب هو حبك لأبوك وأمك وأخواتك....وصحيح أن هذا نوعا من الحب والأصل في الحب هو حب الله طبعا، ولكن دعونا نتكلم عن الحب بمعناه الدارج،حب الرجل للمرأة ،هل يستطيع إنسان أن يستغني عن الحب؟ويعيش دون أن يُحِب أو يُحَب؟..بالطبع لا
..فلا يوجد من يعيش دون الحب،فهذه فطرة وغريزة ولولا أن الله خلقها فينا لما كان للبشرية أمل في الاستمرار والتناسل.
فالغريزة هي إحدى الأسباب التي جعلت العالم يستمر..إذن فلا يمكن التفكير في قهر الغريزة ولا يمكن لنا أن نلغيها من حياتنا ، ولا يمكن أن نتجاهلها ونحن نتكلم.
*والغريزة بدأت منذ أن بدأت الحياة.منذ خلق آدم عليه السلام.
فالحديث الشريف يذكر أن آدم لما دخل الجنة استوحش أي رغم أنه يعيش في الجنة ولكنه أحس أن شيئا ما ينقصه..
شعر أنه محتاج لحواء،وهذا الكلام ليس من الخيال لكنه من حديث النبي(صلي الله عليه وسلم) فبينما هو نائم إذ خلق الله من ضلعه حواء؛ فاستيقظ فرآها بجواره،قال:من أنت؟؟..قالت امرأة قال: ما اسمك؟؟..،قالت: حواء قال: ولما خلقت؟؟ قالت: لتسكن إلي..،يعني أنها رمز الاطمئنان لتسكن إليه ،ليس أنها أم له أو ملكه ولكن يعني أنه يا كل آدم في الأرض إلى يوم القيامة..لأسكن لك ولا اطمئنان إلا بجوار حواء..هذا هو ديننا وإسلامنا وفهمنا له...
والعجيب أنك لو قرأت في بعض الكتب السماوية وغير السماوية في الديانات الأخرى لوجدت النظرة إلى حواء نظرة ظالمه_وآسف في الكلمة_بل تنظر إلى المرأة كأنها ليست من جنس الانسان أي مرتبة أقل قليلا وأدنى من الرجال ، وهناك من ينظر إلى أنها السبب في معصية آدم، وأنها سبب نزول آدم الى الأرض وأكله من الشجرة ،لكن الحقيقة أن القرآن لم يقل هذا الكلام أبدا ، لكنه وضع الاثنين معاً في نفس الدرجة ونفس المسئولية وأقرأ الآية "فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوءاتهما"الاعراف 20
فالايات لم تتحدث أن ابليس وسوس إلى حواء أو خدعها هى فقط ، لكنه ازلهما ،ووسوس لهما معا ،فالمسئولية مشتركة، والاثنان اكلا من الشجرة فنزلا الى الارض..
*وتحكي الآثار وقصص السابقين..أن آدم نزل بالهند وحواء بجده، وربما من هنا جاء الاسم أي"الجدة"الكبرى لبني آدم..
*ويقال أن آدم ظل يبحث عن حواء حتى التقيا عند جبل عرفات ولو انتبهتم أن عرفات أقرب الى جده وبعيده جداً عن الهند ،اذن أن آدم هو الذي تعب جداً وظل يبحث عن حواء كثيراً حتى وصل إليها
والحقيقة تجد في كتب المفسرين كلاماً جميلاً جدا فالموضوع فيه هدوء وليس فيه التعصب الذي يراه البعض..فالقرطبي .يذكر أن الملائكه سألت آدم اتحب حواء؟ فقال: نعم ، فقالو لحواء: اتحبين آدم فقالت:لا..وفي قلبها أضعاف أضعاف ما في قلبه من الحب ، انا أحكي ذلك حتي نقول أن الغريزة بدأت منذ خلق آدم وحواء..
وأنا أطرح أفكار ومعاني حتى نصل الى رؤية الاسلام للمرأة..
*ومن هذه الأفكار أن آدم خلق من تراب ،بينما حواء خلقت من ضلع أي من شيء حي..لذا نجد آدم حين يتعامل في الدنيا فانه سواء كان تاجراً أو صانعاً أو محاربا أو مزارعاً فانه سيتعامل مع المادة التي خلق منها ..سيتعامل مع الأرض ،أما حواء فستتعامل مع الروح..مع الانسان،فهي ستربي وستكون أماً أو أختاً او زوجةً أو ابنه، فهي تتعامل مع شيء حي، لذا سميت "حواء"لأنها خلقت من الحياه..
طبعا هذه هي المرأه وهذا دورها وبين أيدينا
علاقات جميلة جدا وراقية بين رجل وامرأة....
ما رأيكم أن نعيش مع حبيبين رائعين سيدنا ابراهيم وزوجته سارة
فقد كان يحبها حباً شديداً حتى أنه عاش معها ثمانين عاماً وهي لا تنجب ، لكنه من أجل حبه لا يريد أن يتزوج عليها أبداً لدرجة أنه لم يتزوج من السيدة هاجر(أم اسماعيل) إلا حين طلبت منه سارة ذلك، وأصرت على أن يتزوج حتى ينجب..
هل يمكن للحب أن يصل لهذه الدرجة ..ثمانين عاما لا يريد أن يؤذي مشاعر زوجته ،ثم بعد أن تزوج هاجر وأنجبت اسماعيل غارت سارة-وهذه هي طبيعة المرأه- فرغبت ألا تعيش مع هاجر في مكان واحد..فوافق ابراهيم عليه السلام وأخذ هاجر وابنه الرضيع اسماعيل الى مكان بعيد إرضاءً لزوجته الحبيبة...فما رأيكم في هذه العلاقة الراقية السامية؟
فالحب حب ومطلوب وجميل ولكن..
أي حب ..؟وهذا مانريد أن نصل إليه
وأسمعو حكاية سيدنا عمرو بن العاص لما جاء للنبي (صلي الله عليه وسلم) في سرية اسمها(ذات السلاسل) فأراد عمرو بن العاص أن يكون له نصيب في قلب رسول الله (صلي الله عليه وسلم) فقال له:من أحب الناس إليك، فقال: عائشة)ورد معني الحديث في سنن الترمذي
..هل صادفت يوما من سأله عن أحب الناس إليه فيقول:زوجتي!!!..
أتحدى أن نفتح جريدة ونقرأ لأحد العظماء أن أكثر من يحبه في الدنيا هي زوجته..لكن نبي الله (صلي الله عليه وسلم) قالها ببساطه وقالها باسمها كذلك..
وتعالوا كذلك لحب عمر بن الخطاب لزوجته ..فأحد الصحابه كان يضيق بزوجته جداً ..لأن صوتها عالٍ دوما ..وتعرفون أن من النساء من لديها حنجرة دائمة الصياح ..فالصحابي من ضيقه ذهب يشتكي الى أمير المؤمنين سيدنا عمر بن الخطاب فذهب ليطرق الباب فوجد صوت زوجة عمر يعلو على صوت عمر ويصل إلى الشارع فخاب أمله ومضى..وبينما هو ينوي المضي اذا بعمر يفتح الباب ..ويقول له كأنك جئت لي..قال: نعم ،جئت أشتكي صوت زوجتي فوجدت عندك مثل ما عندي ..فأنظر إلى رد عمر وعاطفته يقول" تحملتـني..غسلت ثيابي وبسطت منامي ،وربت أولادي ونظفت بيتي ،تفعل ذلك ولم يأمرها الله بذلك ،إنما تفعله طواعية وتحملت كل ذلك ،أفلا أتحملها إن رفعت صوتها"..فهذا هو الحب والعاطفة..
وتعالو لنر نماذج مما هو موجود في واقعنا الآن
علاقات الصداقه بين الأولاد والبنات كما يسمونها ماذا يترتب عليها وما مشاكلها التي تنتج عنها ؟..وهيا نرى هذه العلاقات وبعد أن اكدنا ان الحب اساساً لا مشكله فيه وله رؤيه محترمه جدا في ديننا.
الشباب يتحدثون بانفسهم
*الولد والبنت يمكن أن يشعروا ببعض العواطف ثم حين يشعروا أنهم اخطأوا فيحاولون تصليح أخطائهم ولكن للأسف بطريقة خطأ أيضا وهي الزواج العرفي..
** بالطبع هي طريقة عجيبة جداً فالشاب الذي يرى أنه أخطأ ويحاول اصلاح الخطأ بخطأ آخر .. فامكانياته وقدراته وطبيعة المجتمع لا تسمح بالزواج وهو لا يزال في الجامعة.. فيتزوج عرفيا..لكن ما نتيجة هذا الزواج ؟ المشكله أنه بعد شهرين أو ثلاثة من هذا الزواج يتركها الشاب لأنه "نذل"أو خسه منه .. ولكن لأنه يشعر أنه لم يكن في وضع طبيعي ولن يستطيع مواجهة أهله بما فعل ، ولا يستطيع أن يقدمها لأهله وهو يشعر أنها "رخيصه"وأنها في مستوى أقل .. ولا يتحمل فكرة أنها ستكون"زوجته" ويبدأ في التهرب منها وهذه طبعا ليست حكايات من وحي الخيال..هذا كلام يحدث كل يوم .. وتبدأ البنت تجد نفسها في مشكلة ..كيف ستواجه أهلها وماذا ستفعل وكيف ستعيش وتبدأ تدخل في حاله اكتئاب فقد فرحت اسبوعين أو ثلاثة ودمر مستقبلها تماما .. وحتى في الزواج الطبيعي فإن الاستخدام السيء لكلمة الحب يؤدي الى كوارث كثيرة وأكيد اننا راينا جميعاً نماذج كثيرة كانت يوما من الأيام محور حديث المجتمع من حولهم ..وكيف أنهما يحبان بعضهما البعض أو كيف أنهما مرتبطان من فترة الثانوي وكيف وكيف..ولكن بعد الزواج ينتهي كل شيء بالطلاق وهذه ليست حالة واحدة وإنما كثيرة جدا..
وأسأل الشاب يقول لي :اختلفت عن أيام زمان ..وهي تقول :أصبح انسانا مختلفا .. تغير!!
ففي فترة ما قبل الزواج كل واحد كان يخرج أفضل ما عنده، فلما التقيا رأى كلاهما الأشياء الاخرى التي لم يكن يراها من قبل ..فالأمور لم تعد مزيَّنه كما كانت فلو لم نكن نعرف بعض من قبل لبدأنا ننسجم ونرتب ظروفنا على ما نعرف من شريك حياتنا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shahwan.bbgraf.com
 
نداء إلي الشباب حول موضوع ( الحب )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شهوان الإسلامي والبرمجي * shahwan.bbgraf.com :: منتدى الرسائل والأبحاث :: منتدى الرسائل والأبحاث-
انتقل الى: